فسحة شعروطنية

كوفيد تسعة عشر قاتل البشر

وردية كروم

أيها الإنسان… أيها الإنسان
ميزتك العقل وأنت كيان
تعلم أن فيروس” كورونا” في كل مكان
تعلم هذا فلماذا التمرد والعصيان؟
لماذا العناد والطغيان؟
بالله عليك الزم بيتك وفكر في الصبيان
“كورونا ” سفاح قتل سكانا
“كورونا” خطير دمر أوطانا
“كورونا “حقيقة وليس كذبا وبهتانا
آلاف الموتى في الصين
آلاف الموتى في إيطاليا
آلاف الموتى في كل مكان
مرضى في مستشفيات عن الشمال واليمين
ولا تسمع غير الصراخ والأنين
فيروس قتال لا يرى بالعين
أخبث من إبليس والشياطين
كورونا أخطر المجرمين
حرم مجتمعات من بنات وبنين
تحمل مسؤوليتك يامواطن
ودَون في سجلك وعلى الجبين
إن الندم لا ينفع بعد فوات الأوان
ألم ترسل لك السلطات منذرين؟
وأنت لم تكترث للمحذرين،.المرددين
أيها الإنسان… أيها الإنسان
فيروس صغير اكتسح العالم في حين
ابقَ في بيتك أقوم و أحسن
ابقَ في بيتك بعيدا عن شفقة البلدان
“كورونا “لا يعرف عرقا ولا طائفة ولا الأديان
اغسل يديك يوميا بالماء والصابون
وإلا ستصاب كما أصيب المصابون
اغسل ما ظهر منك وما بطن
وإلا حتما ،مصيرك الكفن
فالنظافة من الإيمان
وفي النظافة راحة لللأبدان
الهلاك عاقبة المتهورين
والصحة وطول العمر جزاء الموقنين
أيها الإنسان…أيها الإنسان
لا تتغافل ثم تعتذر بالنسيان
اتبع التعليمات وطبق القانون
احترز وكن رزين
فيروس “كرونا”عذاب مبين
يشل حركة اليدين والرجلين
يعزلك عن العالمين
وتبقى وحدك يامسكين
وتتساءل لماذا هم يهربون؟
هل أنا مختل أو مجنون؟
وستدرك أنك مطعون
بسبب جهلك لهذا الجرثوم
آه! أصبحت كتلة من العفن
آه! اصبحت ميكروبا نتن
وفراشي جمر في الوسن
يحرق جسدي وكل البدن
ها آنذا أعد الساعات والدقائق والثواني
راجيا العفو والرأفة من ذي المنن
أن يمهلني فأنا شاب ثلاثيني
لم أحقق بعد جل احلامي وأماني
أيها الإنسان… أيها الإنسان
الاتحاد واجب ضد هذا الطاعون
في المحن يُعرف الشجاع من الجبان
امكث في بيتك وعليك بتلاوة القرآن
اعتكف واطلب النجدة من الرحمان
ولا تعبث مع فيروس خرب اوطانا
قتل ارواحا صغارا وشيوخا وشبانا
فلننشد جميعا بصوت رنان
أثناء الكلام نحترم مسافة الأمان
نعم ،لنلغِ السلام الآن
نعم لنلغ العناق الآن
نعم لنلغِ الحميمية الآن
نعم لنلغِ السفر الآن
نعم لنلغغِ التجمعات إلى حين
أيها الإنسان… أيها الإنسان
التجمعات تهيج الفيروس اللعين
فتجمع الحطب يشعل النيران
احمِ نفسك كما يحم الرمش العين
أنقذ نفسك مع الخلان والإخوان
تعش في الأمن والأمان
وبعد الحجر والقرار تسلم في الأكوان
وسيشهد لك التاريخ يا إنسان
أنك أفضل كائن في هذا الزمان
ضحيت بالنفيس من أجل صحة الأبدان
وتحديت قاتل الملاييين
“كورونا” اللعين
فشكرا جزيلا للمسؤولين الساهرين
علي حماية الوطن والمواطنين
وأتضرع للحنان المنان
ان ينجينا من هذا الفيروس القتال
كورونا “عدو الإنسان”.
ليعش بلدنا المغرب في سلام واطمئنان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى