جهاتصحة

مراكش: تفاقم الحالة الوبائية في مستشفى اسعادة تنذر بكارثة إنسانية

تشهد الحالة الوبائية لجهة مراكش آسفي وضعا متأزما، بسبب زيادة عدد الإصابات المؤكدة بالوباء، وقلة الإمكانيات و عدم توفر شروط الحماية الصحية.. ويتفاقم الوضع في ظل غياب المحاور المسؤول عن تردي الظروف الإستشفائية بعدد من المؤسسات الصحية بالجهة على العموم، وخاصة بمستشفى اسعادة للأمراض النفسية و العقلية بمراكش.

 وحسب بلاغ للنقابة الوطنية للصحة العمومية، فإن القطاع يشهد تهاون المسؤول الأول المتمثل في شخص المديرة الجهوية للصحة المطالبة بالتدخل العاجل وتحمل مسؤوليتها اتجاه ما يقع وما قد ينذر بكارثة إنسانية تتهدد المدينة الحمراء.

وحسب ذات المصادر فإن الوضع بمستشفى اسعادة كارثي للغاية خصوصا بعد تسجيل إصابات عدة في صفوف المرضى و الممرضين وحارس أمن. مما يستوجب تظافر الجهود والتدخل العاجل لمدير مستشفى ابن زهر  والوقوف على التدابير اللازم اتخاذها من أجل الحد من انتشار الوباء بالمستشفى اسعادة، لكن المدير مستشفى ابن زهر _حسب ذات المصدر_ قصر في تحمل مسؤولياته ورفض التدخل لإنقاذ مايجب إنقاذه.

وكشفت ذات البلاغ عن استعداد  النقابة الوطنية للصحة العمومية العضو في الفدرالية الديموقراطية للشغل، للوقوف على هذه الإنفلاتات.. إيمانا منها بروح الوطنية و المهنية و تنفيذا لمضامين خطاب صاحب الجلالة محمد السادس الذي أكد على ضرورة التعاون و تحمل المسؤولية وعدم التهاون خصوصا في ما يخص الجائحة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى