منوعات

لاتَدَّعِ شَرَفاً لَسْتَ صاحِبَهُ

ذ. أحمد كرامات

يـامَـنْ تَتَشَـدَّقُ بِأَرْضِ الْمِلْيـونِ شَـهيـدْ

أَنَسيتَ مَنْ شَرَّدَ وَهَجَّرَ آلافاً يَوْمَ عيدْ؟

خِيانَةُ الْجيـرَةِ لَـكُـمْ فيها باعٌ طَـويـلٌ

ونُكْرانُ الْجَميلِ لَصيقٌ بِكُم كَما الْوَريدْ

تِلْـكَ فِتْنَـةٌ اخْتَلَقْتُـموهـا بصَحْـرائِنــا

لِتَقْتاتواْ بَعْدَ جوعٍ بِشَهادَةِ عَمْرٍ وَزَيْدْ

حُبَيْبـاتُ رَمْلٍ بِخَيالِـكَ الْمَريضِ وَإِنْ

اِسْتَحَلَّ لِسانُكُمْ إِيّاها بِالسَّبِّ وَالْوَعيدْ

قِطْعَةٌ مِنَ الْقَلْبِ تِلْكَ رِمالُ الصَّحْـراءِ

لاتَنازُلَ عَنْـها مَهْما حاكَ وَحاكَ الْمُريـدْ

عَنْ فَلَسطينَ سالَ الْمِدادُ وما لَكُـمْ في

بَيْــتِ مـالِـهـا دينـارٌ ولا رَأْيٌ سَـديـدْ

فَهَلْ بِوِشاحٍ وَبَيْرَقٍ على الصَّدْرِ تَدَّعي

شَرَفاً لَسْتَ صاحِبَهُ وَماكُنْتَ لَهُ مُريدْ

آلْمَغْرِبُ حَضارَةٌ وَشَرَفُ آلِ الْبَيْتِ لَفَّها

أَلا أَدُلُّكَ عَلىٰ رُموزِ الْبِناءِ وَالتَّشْييدْ؟!!!

وإذا نَسيـتَ أَزْرَنا فـي حَـرْبِ التَّحريرِ

فَاقْـرَإِ التّاريخَ وَكَفـاكَ وَعْـداً وَوَعيـدْ

وَإِذا الصَّدْرُ تَـوَشَّحَ بِأَوْسِمَـةِ الْخِيانَةِ

فَدِماءُ جُنودِنا أَحَقُّ وَأَجْدَرُ بِالتَّخْليدْ

طَأْطِئْ رَأْسَكَ خَجَلاً وَلاتَـدَّعِ شَـرَفاً

أَبَـداً ماكـانَ يَـوْمـاً يُطَـوِّقُ الْجيــدْ

والنَّذالةُ قَدْ أَضْحَتْ شَهامَةً الْيَـوْمَ

فَارْفَعْ قِناعَكَ فَخُبْثُكَ يُلَوِّحُ مِنْ بَعيدْ

وَاذْرِفْ دُموعَ الْخَيْبَةِ على الْمُحيطِ

تَاللّٰهِ لَنْ تَطالَهُ وَلَنْ تَسْبَحَ فيهِ أَكيـدْ

وَلَنا مَوْعِـدٌ في الصَّحْـراءِ الشَّـرْقِيَّةِ

لِنَخْتِمَ نَفائِسَ الْبَـوْحِ ودُرَرَ الْقَصيـدْ.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تحية كبيرة للقائمين على هذا الموقع الإخباري المميز،تقديري واحترامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى