ثقافيةوطنية

 رابطة كاتبات المغرب تثمن حضور الكفاءات النسائية الوازنة في الحكومة الجديدة

 

 


نور24

على إثر اجتماع جمع مجلس حكيمات ورئيسة المجلس الإداري وعضوات المكتب التنفيذي ل “رابطة كاتبات المغرب”، المنعقد يوم السبت 09 أكتوبر 2021 بنادي الصحافة بالرباط ، ترأسته الحكيمة الأستاذة عائشة بلعربي، وقد تم خلاله دراسة ومناقشة القضايا المُدرجة في جدول الأعمال ،وفي مقدمتها مجريات الدخول السياسي الجديد ببلادنا، ورهانات وتحديات المرحلة،وكذا تقييم النتائج النهائية للاستحقاقات الانتخابية سواء المحلية أو الجهوية أو التشريعية؛ هذه الاستحقاقات التي أفرزت حكومة جديدة تنتصر للخيار الديمقراطي “والتداول الطبيعي على تدبير الشأن العام”. كما تم في هذا الاجتماع، استحضار الخطاب الملكي الذي وجهه جلالة الملك محمد السادس ، إلى أعضاء البرلمان بغرفتيه، بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من الولاية التشريعية الحادية عشر يوم 08 أكتوبر 2021.

وبهذه المناسبة، تهنئ رابطة كاتبات المغرب أعضاء الحكومة الجديدة على الثقة المولوية السامية التي وضعها فيهم جلالة الملك، وتهنىءأعضاء البرلمان على ثقة منتخبيهم، راجية للجميع التوفيق والسداد في مهامّهم الجديدة والتي تأمل الرابطة أن تكون على مستوى انتظارات وتطلّعات المواطن المغربي.

 وتُعرب رابطة كاتبات المغرب للرأي العام الثقافي تثمينها لحضور الكفاءات النسائية الوازنة في الحكومة الجديدة ،التي حظيت المرأة فيها بسبع حقائب وزارية نوعية ومُهمة، وفقا للتوجيهات السامية الداعية الى تمكين النساء من مراكز القرار.  

وتدعو رابطة كاتبات المغرب الحكومة المغربية الجديدة إلى:

  • إيلاء العناية اللازمة للثقافة المغربية، باعتبارها مدخلا استراتيجيا لكل إصلاح تنموي؛
  • ضمان مشاركة المرأة في تدبير الشأن الثقافي؛
  • تشجيع الاستثمار في المجال الثقافي ودعم المبادرات النسائية التي تعمل على صيانة التنوع الثقافي واللغوي بمختلف روافده العربية، الأمازيغية،الحسانية، العبريةالإفريقية والأندلسية والمتوسطية ؛
  • اعتبار النساء قيمة قائمة داخل الهياكل المنتخبة وليس فقط تأثيثا لها.

كما تُسجّلُ رابطة كاتبات المغرب في نفس الوقت، استغرابها من غياب “المساواة”، والريع السياسي الذي مورس داخل الاحزاب السياسية،  الأمر الذي خيّب أفق انتظارات الحركات النسائية المغربية التي ناضلت من أجل تحقيق الانتقال، والعمل على المناصفة كما أقرّها دستور المملكة  لسنة2011، والنهوض بحقوق المرأة المغربية وتعزيز قيم المساواة وتمكين المرأة ومكافحة كل أشكال التمييز بين الجنسين .

وتسجل الرابطة كذلك:

  • رفضها لإقصاء العديد من الكفاءات النسائية، وتدعو الأحزاب للتعامل وفق آليات معقولة في منح التزكيات دون تحيز أو محاباة؛
  • دعوتها لتشجيع النساء لينتخبن رئيسات للمجالس الترابية الجماعية و الإقليمية و الجهوية؛

في ظل الحصيلة الحالية التي أفرزتها الانتخابات الأخيرة وغير المرضية ؛

  • دعوتها لربط المسؤولية بالمحاسبة في تدبير الشأن العام والمحلي وضمان الشفافية؛
  • كما تدعو إلى مراجعة القانون المنظم للأحزاب الوطنية ؛

– استبشرت رابطة كاتبات المغرب بتعيين الوزير الشاب المهدي بنسعيد وزيرا للثقافة والشباب والتواصل، قاطعة على نفسها، كهيئة مدنية لها مشروعها الثقافي، الإشتغال موازاة مع برنامجه الثقافي ، من أجل العمل على تثمين وتسويق منتوجنا الثقافي رافعة  التحدي من أجل المغرب الثقافي.

– ضاربة موعدا مع كافة فروعها داخل المملكة وخارجها على البصم بدخول ثقافي يحمل انتظارات وانشغالات الكاتبة المغربية .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى