تقنيةوطنية

تحديث التطبيق المعلوماتي للهوية الرقمية بالبطاقة الوطنية الإلكترونية

نور24

ابتداء من يوم الأربعاء 30 نونبر الجاري، تشرع المديرية العامة للأمن الوطني في إطلاق تحديث جديد للتطبيق المعلوماتي المتعلق بالهوية الرقمية ” Mon Identité Numérique”، الذي يتوفر على أنظمة التشغيل الخاصة بالأجهزة المحمولة بفئتيها الرئيسيتين ” Android “و ” IOS “، بالشكل الذي يسمح للمستخدمين بإعادة ضبط وتخصيص الْقنّ السري الخاص ببطاقة التعريف الوطنية الإلكترونية، بشكل شخصي وآني.

ويسمح التحديث الجديد، الذي يمكن الاستفادة منه عبر تحميل التطبيق بشكل كامل، أو من خلال تحديث التطبيق في حالة تثبيته بشكل مسبق، فتح الباب أمام حاملي بطاقة التعريف الوطنية الإلكترونية، لتخصيص “personnaliser” القن السري الخاص بهذه الوثيقة التعريفية عن بُعد، من خلال استعمال مجموعة من تقنيات التعرف البيومترية والإلكترونية.

ولتسهيل لهذه الخدمة الجديدة، يمكن لحامل بطاقة التعريف الوطنية الإلكترونية الولوج إلى التطبيق بعد تحديثه، والولوج إلى خدمة تخصيص القن السري، قبل وضع البطاقة الوطنية على ظهر الهاتف النقال، مما يفتح خاصية التعرُّف على وجه حامل البطاقة ومقارنتها بالمعطيات البصرية المخزنة بالرقاقة الإلكترونية؛ وفي حالة تأكيد التطابق بينهما،يُسمح للمستخدم بتحديث وتخصيص القن السري الذي يتم تسجيله على البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية، دون تخزينه على التطبيق المعلوماتي، وفق المراحل المبَيَّنة في الدليل التوضيحي الْمُرفق.

ومن المعلوم، أن هذا التحديث، يأتي في إطار مسار تفعيل حزمة الإمكانيات المعلوماتية التي توفرها البطاقة الوطنية الإلكترونية، في جيلها الجديد، خصوصا المتعلقة بالاستفادة من مجموعة من الخدمات الإدارية والتجارية التي توفرها المؤسسات العمومية والخاصة، والتي تتطلب التعريف الآلي بصاحب هذه الوثيقة التعريفية، بعد منحه الإذن بذلك من خلال القن السري الخاص به، والذي يشكل واحدا من أهم عناصر الأمان في حماية هويته الرقمية، سواء خلال استعمالها حضوريا أو عن بعد.

تجدر الإشارة إلى أن المديرية العامة للأمن الوطني، شرعت في توقيع مجموعة من الاتفاقيات الثنائية ومتعددة الأطراف، تهدف إلى فتح الباب أمام الفاعلين الاقتصاديين والخدماتيين من أجل توفير خدماتهم المتنوعة، باستخدام ̈آلية الطرف الثالث الموثُوق به، للتحقق من الهوية التي توفرها بطاقة التعريف الوطنية الإلكترونية، والتي تجمع بين السرعة والفعالية الإلكترونية من جهة، وبين الأمان والحفاظ على المعطيات الشخصية للمواطنين من جهة ثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى