جهاتقضايا وحوادث

إعادة فتح الطريق المؤدية إلى “إيغيل” المنطقة الأكثر تضررا من الزلزال

 

وصول الإمدادات بعد فتح الطريق إلى  جماعة “إيغيل”

 

نور24 ـ متابعة

أسفرت المجهودات  الكبيرة التي قامت بها السلطات والجهات المعنية، عن إعادة فتح الطريق المؤدية إلى جماعة “إيغيل”، وهي المنطقة الأكثر تضررا من الزلزال الذي ضرب المنطقة، علما أن هذا المقطع الطرقي  شكل شريانا رئيسيا لإيصال مختلف أشكال الدعم للمتضررين القاطنين بهذه الجماعة؛ وقد تم تأمينها بواسطة المروحيات العسكرية.

 في هذا السياق، أكد المدير الإقليمي للتجهيز والنقل واللوجستيك بالحوز، فريندي هشام، الوصول إلى الجماعة القروية “إيغيل”، وفك العزلة عنها وعن الدواوير المجاورة، مشيرا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن حركة السير الكثيفة، على مستوى هذا المحور الطرقي، تشكل عائقا كبيرا أمام عمل فرق التدخل ، داعيا مستعملي الطريق إلى أخذ الحيطة والحذر، واستخدام هذا المحور الطرقي للحالات المستعجلة حتى تتمكن هذه الفرق من القيام بواجبها في أحسن الظروف.

وأوضح أن تدخلات الفرق التابعة لوزارة التجهيز والماء ، أدت إلى فتح الطرق الوطنية رقم 7 الرابطة بين تحناوت وتارودانت، والطريق الإقليمية 2036 على مستوى المقطعين الرابطبين بين أزكور وأنمرو على طول 8 كيلومترات ، وكذا بين الطريق الإقليمية 2007 وإيغيل على طول 8 كيلومترات، وتم تعبئة ما يناهز 60 آلية على مستوى الإقليم وموارد بشرية مهمة وأطر وتقنيين وسائقي آليات .

كما أكد فتح الطرق الإقليمية 2017 بين مراكش وأوكايمدن على طول 15 كيلومترا ، و2030 بين أغبالو وأوكايمدن على طول 30 كيلومترا ، و 2015 بين أسنى وإمليل على طول 15 كيلومترا ، و2009 بين أمزميز وأداسيل على طول 37 كيلومترا ، و2024 بين مولاي ابراهيم وأسنى على طول 4 كيلومترات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى