إعلاميةجهاتدوليةوطنية

الرباط: ملتقى دولي احتفاء بأفريقيا “مهد أصول الحياة”

أنس الفيلالي

تستضيف المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط “المعرض الدولي الأول” ، في الفترة الممتدة من 06 فبراير إلى 10 مارس 2024 تحت شعار ” أفريقيا : مهد أصول الحياة”.

وحسب بلاغ للمنظمين، تندرج النسخة الأولى لهذا المعرض الدولي، في إطار اتفاقية الشراكة والتعاون بين جامعة محمد الخامس بالرباط، وجامعة بواتيي بفرنسا، بشراكة مع مؤسسة ابن رشد للنهوض بالبحث العلمي والابتكار والتنمية المستدامة، وكلية العلوم، والمكتبة الوطنية للمملكة المغربية
وذكر البلاغ ان هذا المعرض ،الذي “يعتبر الأول من نوعه في أفريقيا، يشكٌل مناسبة لتسليط الضوء على مجهودات المملكة المغربية تحت قيادةجلالة الملك محمد السادس نصره الله، في مجال المحافظة على التراث الطبيعي الاستثنائي لأفريقيا باعتبارها تمثل أرضا للأجداد ذات التراث الجيولوجي والبيولوجي الغني، بالإضافة لكونها تكشف عن نفسها اليوم، مهدا لأصول الحياة على الأرض ومسرحا رائعا لتكوين الأرض. ”

ويتوخى المعرض الدولي، الأول من نوعه في أفريقيا، من خلال زيارة لمختلف اروقته ، ” المساهمة بفعالية في تثمين و إبراز التراث الأحفوري الغني الذي توفره هذه القارة، باعتبارها مهد أصول الحياة وتكوين الأرض، بالإضافة لكونها ايضا تعتبر مشهدا طبيعيا مذهلا يستحق الاحتفاء به والحفاظ عليه. سواء كنت شغوفًا بالجيولوجيا أو علم الأحياء أو ببساطة مفتونًا بتاريخ كوكبنا، كون أفريقيا توفر نافذة فريدة واستثنائية على ماضينا وحافزًا لتشكيل مستقبل مستدام. ”

كما سيشكل هذا المعرض، حسب المنظمين، ” فرصة لتشجيع اللقاءات بين المعنين والفاعلين والشركاء، بما في ذلك الخبراء الدوليين والأساتذة والطلاب، بالإضافة للمنظمات غير الحكومية؛ كما أنها تعتبر فرصة لتعزيز روابط التعاون الدولي بين المغرب وفرنسا ودول أفريقية أخرى في مجال البحث العلمي (الغابون، موريتانيا، ناميبيا وليبيا).”

جدير بالذكر أنه يمكن لهذا المعرض الدولي، أن يسافر عبر المملكة أو حتى عبر أفريقيا، لتقريب المواطنين من المعرفة من أجل الوعي الأساسي بالاهتمام الكبير بحماية التراث الاستثنائي للقارة الأفريقية.

وستعرف الجلسة الافتتاحية للمعرض التي ستقام يوم الثلاثاء 06 فبراير 2024، في الساعة العاشرة صباحا، حضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، ووزير الشباب والثقافة والتواصل، وأمين السر الدائم لأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، ورؤساء جامعتي محمد الخامس بالرباط وجامعة بواتيي بفرنسا،إلى جانب شخصيات وازنة أكدت حضورها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى