إعلامية

غوتيريس:لا بد من معاقبة مرتكبي الجرائم ضد الصحفيين

جانب من الاعتداءات التي تطال الصحفيين

نور24 ـ متابعة

تحيي اليونيسكو اليوم الدولي السادس لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين ، ويتميز احتفال سنة 2019 بشعار لافت:” الحقيقة لا تموت ” ، خاصة إذا علمنا أن أكثر من 1000 صحفي قُتِلوا خلال ال12 سنة الأخيرة. 

وقد أدى الإفلات من العقاب إلى المزيد من عمليات القتل ، الشيء الذي يجعل منظمة اليونيسكو  تعتبر أن الإفلات من العقاب يضر بمجتمعات بأكملها من خلال التستر على انتهاكات حقوق الإنسان الخطيرة والفساد والجريمة. 

في هذا الصدد، أوضح أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، في رسالتة ، إلي أن حرية التعبير وحرية وسائط الإعلام تكتسي أهمية حاسمة لزيادة التفاهم وتعزيز الديمقراطية وإعطاء دفع لجهودنا الرامية إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ملاحظا أن السنوات الأخيرة عرفتت زيادة في  الاعتداءات على اللصحفيين والعاملين في وسائط الإعلام؛ ومن بينها التهديد بالملاحقة القضائية والتوقيف والسجن، وحرمان الصحفيين من الحصول على المعلومات، وعدم التحقيق في الجرائم المرتكبة ضدهم وعدم مقاضاة مرتكبيها. والمثير للانتباه أيضا ارتفاع نسبة النساء الصحفيات في صفوف القتلى، عِلْما أن الصحفيات يواجهن كذلك التحرش والعنف الجنسي والتهديدات.

في نفس السياق،أكد غوتيريس  أنه عندما يستهدف الصحفيون، تدفع المجتمعات بأسرها الثمن. وإذا لم نكن قادرين على حماية الصحفيين، تصبح قدرتنا على البقاء على عِلم بما يجري حولنا ،وعلى المساهمة في اتخاذ القرارات ،محدودة جدا. وإذا لم يكن الصحفيون قادرين على القيام بعملهم في أمان، فإننا سنواجه احتمال العيش في عالم يسوده اللبس والتضليل الإعلامي. ودعا غوتيريس،إنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى