دوليةعالم حواء

الجريمة التي دفعت العالم لتخصيص يوم للقضاء على العنف ضد المرأة

الشقيقات الثلاثة، باتريا ومينيرفا وماريا تيريزا قتلن عام 1960 على يد رجال الدكتاتور رفائيل تروخيو

انطلقت الأنشطة حول العالم للاحتفال باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، ويستمر الاحتفال حتى العاشر من شهر دجنبر، اليوم العالمي لحقوق الإنسان.
واحتُفل لأول مرة بهذا اليوم، في أمريكا اللاتينية عام 1981، بدعوة من مجموعات نسوية في كولومبيا.
وفي سنة 1999، صدر قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة لاعتبار 25 نونبر من كل عام يوماً للتوعية بجميع أشكال العنف ضد المرأة، من اغتصاب وعنف أسري وأي شكل من أشكال الضرر الجسدي أو النفسي الواقع على المرأة. كما يشمل ذلك جميع أشكال الإكراه والإجبار والمراقبة سواء داخل الأسرة أو خارجها.

وفي سنة 2014، تطور شكل الاحتفال ليتخذ من اللون البرتقالي شعارا له.
ويرجع اختيار يوم 25 نونبر (نوفمبر) إلى ذكرى مقتل الأخوات ميرابال، الناشطات السياسيات والنسويات في جمهورية الدومينيكان، عام 1960.

فماذا وراء الأخوات ميرابال؟
أربع شقيقات من جمهورية الدومينيكان، ولدن لأسرة متوسطة في بلدة أوجو دي آغوا الواقعة في وادي تشيباو الأخضر، حيث تنتشر زراعة التبغ والقهوة. قتل ثلاثة منهن في مساء 25 نونبر (نوفمبر) عام 1960، على يد رجال الديكتاتور رفائيل تروخيو، أثناء عودتهن من زيارة أزواجهن المعتقلين السياسيين.

واستوقف رجال تروخيو السيارة التي كانت تقلهن في طريق العودة، وقتلوهن وقتلوا السائق، ثم أعادوا جثتهن إلى السيارة ودفعوها من فوق أحد المنحدرات.

باتريا:
هي الأخت الكبرى، ولدت في 27 فبراير1924. وكانت أكثر الأخوات التزاما بالتقاليد والتعاليم الدينية. تزوجت في سن السابعة عشرة من بيدرو غونزاليز، وهو مزارع وناشط سياسي اعتُقل لاحقا.

وقيل إن باتريا وبيدرو وأبناءهما الثلاثة كانوا يصنعون القنابل باستخدام مكونات الألعاب النارية. كما انطلقت من بيتهم حركة 14 يونيو المناهضة لحكم الديكتاتور تروخيو.

بيلغيكا أديلا
أو “ديدي”، هي الناجية الوحيدة من الشقيقات الأربعة (إذ لم تكن معهن في نفس الرحلة). ولدت في الأول من مارس عام 1925، وكانت أكثر الشقيقات انخراطا في العمل السياسي.

تزوجت من رجل أعمال محلي في عام 1948، وأنجبت ثلاثة أبناء. وبعد مقتل شقيقاتها، حملت على عاتقها تربية وتنشئة أبنائهن، في ظل التضييق والحصار على العائلة تحت نظام تروخيو.

ديدي ميرابال تحكي قصة شقيقاتها الثلاثة

كما أنها الوحيدة التي لم تسجن من الشقيقات الأربعة. واحتفظت طوال حياتها ببقايا السيارة التي قُتلت فيها شقيقاتها أمام منزلها، حتى توفيت في الأول من فبراير 2014.

مينيرفا
ولدت في مارس 1927، ويعتبرها البعض هي القيادة الثورية الحقيقية لحركة 14 يونيو المناهضة لحكم تروخيو. وأصبحت رمزا للمقاومة في أنحاء البلاد بسبب مواقفها الجريئة وتعبيرها الحر عن آرائها السياسية.

كانت مينيرفا أولى الأخوات اللاتي انخرطن في مقاومة نظام تروخيو. وبدأت مقاومتها للنظام في سن صغيرة، فعند دعوة الأسرة إلى حفل راقص في إحدى الضياع المملوكة لـ تروخيو، رفضت تقربه منها وأهانته في الحفل.

وكان تروخيو معروفا بولعه بالفتيات وتنظيم الحفلات لانتقاء أكثرهن جمالا. وتسبب رفض مينيرفا الامتثال لرغبته في التنكيل بالأسرة، إذ اعتُقل والدها لفترة طويلة، ولم تشفع له كل خطابات الاعتذار التي كتبها لتروخيو، وتوفي بعد الإفراج عنه بفترة قصيرة. كما احتُجزت والدتها لفترة في أحد الفنادق للضغط على مينيرفا للخضوع لرغبات تروخيو.

وحصلت مينيرفا على قدر كبير من التعليم مقارنة بشقيقتيها الأكبر، إذ درست الحقوق في جامعة سانتو دومينغو وتخرجت عام 1957. وكان أحد أشكال التضييق عليها هو منعها من الالتحاق بالجامعة عام 1953، ثم عدم منحها ترخيص مزاولة مهنة المحاماة بعد تخرجها. وفي عام 1955، تزوجت مينيرفا من المحامي مانيلو تافاريس غوستو، وأنجبت ولدين هما مينو ومانولو. وقُتل مانولو بعد مقتلها بعامين، أثناء إحدى معارك حركة 14 يونيو 1962.

ماريا تيريزا
هي الأخت الصغرى، إذ ولدت في أكتوبر عام 1935. وكان عمرها 25 عاما عند مقتلها. درست الهندسة الزراعية في جامعة سانتو دومينيغو.

وتزوجت من لياندرو غوزمان، وهو مهندس وأحد قادة حركة 14 يونيو. وأنجبت ابنه واحدة تُدعى جاكلين.

وارتبطت ماريا تيريزا بعلاقة قوية بشقيقتها الأكبر مينيرفا، حتى أنها سُجنت معها مرتين عام 1960. وكشفت مذكرات ماريا تيريزا، التي عُثر عليها بعد سنوات من مقتلها، عن إعجابها وتقديرها الشديد لشقيقتها مينيرفا، التي كانت مثلها الأعلى في النشاط السياسي ومقاومة نظام تروخيو.

ورغم الأثر البالغ الذي خلفته الأخوات ميرابال في حركة المقاومة في الدومينيكان، وفي أمريكا اللاتينية بشكل عام، إلا أن سيرتهن لم تظهر للعالم إلا بعد بدء الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.

ما بعد قتل الشقيقات: 
كانت قتل الأخوات ميرابال بمثابة شرارة زادت من حدة الكفاح ضد نظام تروخيو. وبعد ستة أشهر من اغتيالهن، قُتل تروخيو على يد قادة من الجيش.

وأُلقي القبض على قتلة الأخوات ميرابال وخضعوا للمحاكمة، لكنهم هربوا من السجن عام 1965 بعد اندلاع الحرب الأهلية.

وتغير نًصب تذكاري في الدومينيكان من الاحتفاء بـ تروخيو إلى تخليد ذكرى الأخوات ميرابال، اللاتي أصبحن مثلا أعلى لمشاركة النساء في العمل السياسي في أمريكا اللاتينية بأسرها.

المرأة في أرقام
وبحسب إحصائيات الأمم المتحدة، تتعرض امرأة من بين كل ثلاثة نساء حول العالم لأحد أشكال العنف الجسدي أو الجنسي، وعادة ما يكون على يد شريكها. كما أن 52 في المئة فقط من النساء حول العالم لديهن حرية اتخاذ القرارت الخاصة بالصحة الجنسية والإنجابية.

كما يمثل ضحايا الإتجار في البشر من النساء حول العالم 71 في المئة.

وفي عام 2017، كشفت إحصائية أخرى أن نصف النساء اللاتي يقتلن حول العالم هن ضحايا شريكهن أو أحد أفراد العائلة، مقابل رجل واحد من بين عشرين رجلا يقتل في ظروف مشابهة.

وعربيا، تتعرض 37 في المئة من النساء لأحد أشكال العنف أو أكثر في حياتها. وثمة مؤشرات على أن النسبة قد تكون أكبر من ذلك.

وتعرضت 133 مليون امرأة حول العالم لعملية الختان، والنسبة في مصر هي الأعلى عالميا، إذ تخضع 92 في المئة من المصريات للختان بين سن 15 و49 عاما.

وتتزوج 14 في المئة من الفتيات العربيات تحت سن الثامنة عشرة. ويبلغ عدد الزوجات عالميا 700 مليون فتاة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى