أدبيات

عندما يغرد البلبل

 نعيمة اوهمو

و أنا بين حضرة ” ضفاف العشق ” حيث البلبل الشادي و قيثارة الهوى ، سلبت من حاضري لأجد الوجدان قابعا وسط سيمفونية شعرية بأوثار حريرية . كلما لمستها الأنامل تخرج نغما شاديا و شجيا


إنه الشاعر ذو الحس المرهف و الشخصية الهادئة و المتزنة ، أستاذي و قدوتي عبد الله الدغوغي ، شاعر اللهفة و الدهشة قد حط الرحال بديوانه الجديد ” على ضفاف العشق ” ليروي القلوب المتعطشة و ليسعد قراءه بأجمل رحلة عشقية للوحة شعرية قد رسمت بألوان الشوق و الوجع و الهجر . تأخذنا إلى ألق الحب الصافي و اللفظ الأنيق . بين المعنى و جميل الوصف و بأسلوب بارع قد نفض الغبار عن مشاعر جميلة لا تصدر إلا عن كائن جميل .
أمام هذا الزخم العاطفي و السيل الجارف من الإحساس الذي يؤثت جميع قصائد هذه الأيقونة العشقية . لا يسعني إلا أن أقف وقفة إجلال و تقدير أمام شاعرنا المتالق و المبدع الأستاذ عبد الله الدغوغي .
أيها القاريء العزيز الشاعر عبد الله الدغوغي ابن أسفي حاضرة المحيط يقدم لك مطوياته الشعرية و يتمنى لك رحلة ممتعة بين ضفاف العشق .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى