أدبياتصوت وصورةفسحة شعر

تطوان.. أناديك شوقا فهل تسمعي ؟

    عصمت شاهين دوسكي 

تطوان أناديك شوقا فهل تسمعي ؟
أنا وحدي في قيد تطلعي
أسهر في خيال بعد خيال
كأن باحة ” تمودة ” تضرعي
بيني وبينك تاريخ لم يدن
شوق ، لهفة ودفء المضجع
تطوان يكاد هواك يشقيني
ترسو على الخدين أدمعي
             

مدينة تطوان

أين الأحلام يا ليل ، يا رفيق
أنزهة المرهق ، المعذب ، حريق ؟
أضرمت أشجاني غربة الروح
أمضت بين شواطئك بنسيم عميق
مدائنك كالورود الناظرة
تفيض جمالاَ وتبث الرحيق
مال الحرمان يقيد قدمي
يغلق الأبواب ويسد الطريق ؟
                 ****
بانت خيوط الفجر غاب الهلالا
طال انتظاري لكرم أهلك ارتجالا
حسن السمر فيهن ألق
بين غنج وجمال ودلالا
كالأقمار يشرقن في ظلام
حلة الميناء والأندلس وقصر الرمالا
حسبي وحسبكن إننا لا نتبدل
كلنا للحب والسلام سُبلاً وجمالا
               

باب العقلة_ تطوان

سبع أبواب من مشرق ومغرب
بين ” الرواح والعقلة ” عرس موكب
كواكب من تاريخ تجلت
كوكب يقبل جبين الكوكب
هب للعرش تطلب الرؤى
شرف ، أمانة ، ونبل المطلب
انتشى من عبق الماضي أقدارا
وبان مهر الحياة من ركام الحقب
                ****
أثارت عليً شجون الأشواق
وأنا متعب معقد الوثاق
لم أودعك يا قلبي آلاما
لكن ، توالى الإخفاق بالإخفاق
بين جوانحي عذب ذكراك
كلما توارى تطفو المآقي
أدمعي كقطرات الندى
على الورود في ” رياض العشاق “
               ****
تطوان لا تنامي على حلم ولهان
على تاج حبه تنطق الألوان
تطير الحمامة البيضاء ، خضرة
والشعر كجناحي ” عنان وكيتان ،
صدق الحب إن روى القلب
آه وآه .. من غصة الظمآن
تطوان أناديك شوقا
فزيدي من عنفوانك عنفواني

————–
تطوان : مدينة مغربية جميلة ، مشهورة بأبوابها السبعة .
تمودة ، قصر الرمال : من المعالم التاريخية
الرواح والعقلة : من الأبواب السبعة
رياض العشاق : منطقة سياحية
عنان وكيتان : حدائق مشهورة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى