فسحة شعر

وحان موعد الفراق!

عبد الله الدغوغي


من فرط فراقك درفت دمعا
وبكى الفؤاد شوقا وحنينا
في عينيك يا حبيبتي تذكرت..
أيامي الخوالي مرت والسنينا
في محراب الحب نثرت ازاهر
وبكيت ألما وحرقة وانينا
بين دموع ونار نظمت قصائدي
تحكي ألما بين الضلوع ثخينا
فمن يحمل اشواقي اليك ..؟
اطير مقصوص الجناح
ام ريح تحمل سلامي الحزينا؟
كل مساء كانت الروح ظماى
إلى لقائك شوقا وحنينا
من بعدك يا حبيبتي تاهت خطاي..
والقلب صار للاحزان رهينا
وهل الروح تنسى حبيبا..
وحبه صار بين الضلوع دفينا.؟
عجبا للسنين مرت مسرعة
كالبرق ..حاضرها كان انينا
لحظات جثت على صدري
وأشواق سهدت قلبا سجينا.
فيا لوعتي ااخطات الطريق ..
ام كان فراقك قدرا ويقينا؟؟

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى